Advertisement

اسباب وعلاج سرعة القذف

  • 26 September 2020
Advertisement

 لمن يسألون في الخاص عن سرعة القذف ونظرا لكثره الشكاوي حول هذا الموضوع احببنا في هذا المقال ان نتكلم عن الموضوع ونعرض الموضوع بطريقه سهله حول التعريف والاسباب والعلاج وبعض النصائح الهامه لعل الكل يستفيد من الموضوع ونبدا بمقدمه حول سرعة القذف 
 
فهي حقيقه تعتبر من اهم المشاكل الجنسيه شيوعا بين الرجال من جميع الاعمار .. يمثل القذف المبكر عبئا نفسيا وعصبيا شديدا على الرجل
 
كما أنه يصيب المراه بالاحباط وقد يؤدي بها الى قلة الرغبه الجنسيه واحيانا الهروب منها
فالقذف هو ذروة الرعشة عند الرجال أى هو لحظة الحصول على اللذة النهائية الحادثة في نهاية العملية الجنسية، وذلك عندما يتم خروج السائل المنوي .
 
إن أفضل تعريف لسرعة القذف هو الوصول الى ذروة اللذة أو الراحة الجنسية أو الإشباع أكبر مما ترغب فيه، أو مما ترغب فيه شريكتك..
وبالتالي ليس من الضروري وفق هذا التعريف البديهي أن نعتبر القذف المباشر بعد الايلاج مشكلة ،..وخصوصآ إذا تمكن الرجل مع شريكته من الاستمتاع لوقت طويل قبل نهاية العملية الجنسية ( الرعشة كما يسميها العديد من الناس أو الأطباء ) .
لكن العديد من الرجال وشريكاتهم يرغبون بأن تطول ممارستهم عما هي عليه .
ولقد احتار الأطباء والعلماء والعلماء في تعريف القذف السريع أو المبكر لدى الرجل ،
فقد عرف بعضهم بأنها الحالة التي لا يستطيع فيها الرجل أن يصل بزوجته إلى قمة الذروة الجنسية ووصولها إلى نقطة نهاية الذروة ،
إلا أن هناك عدد آخر من الأطباء و المحللين وصف هذه الحالة بأنها عدم القدرة على التحكم في لحظة القذف ،وآخرين عرفوها بعدم القدرة على الاستمرار في المعاشرة الجنسية (أي الإيلاج) لمدة خمس دقائق متصلة
وعمليا مدة دقيقتين او اقل تكفي لحصول القدف السريع .وأيا كان تعريف هذه الحالة فإن النتيجة واحدة وهي عدم الاستمتاع بالمعاشرة الجنسية بين الزوجين بصورة كاملة وقد يكون القذف السريع شكوى عامة بين الشباب خلال السنوات الأولى من الزواج حيث أنهم يفتقرون إلى الخبرة والمعرفة الكافية في الأمور الجنسية ،..إلا أن هذه الحالة تقل بتقدم العمر ،ويرجع ذلك إلى اكتساب الخبرة الكافية لتأخير الوصول لنقطة الذروة الجنسية حتى تصل الزوجة إلى ذروتها وتمتعها بالمعاشرة الجنسية.
.

*02* تعريف سرعة القذف

******************
سرعة القذف هي بلوغ الرجل ذروة إحساسه ولذته الجنسية و قذف السائل المنوي و زوال الانتصاب قبل بلوغ شريكته ذروتها ...ينتشر هذا الاضطراب بشكل كبير بين الرجال البالغين، حيث تقدر نسبته بحوالي 30% ..وفي كثير من الحالات تكون سرعة القذف عابرة بسبب الإرهاق أو الاستعجال أو العصبية أو عدم الرضا عن الزوجة في هذه اللحظة، أو بسبب الإثارة الزائدة والتفكير الكثير والمناظر المثيرة، ولا تعتبر مشكلة مرضية إلا في حال كونها مستمرة .
من التعريف السابق، نستنتج أن سرعة القذف مشكلة نسبية،..فإذا كانت الشريكة تصل إلى النشوة الجنسية بسرعة كافية فلن يشعر الرجل بسرعة القذف،..بينما تظهر المشكلة أكثر حدة كلما كان هناك تأخير لدى المرأة ...هنا يجب التنبيه إلى أن حوالي 10% من النساء لا يصلن إلى ذروة النشوة الجنسية، لأسباب مختلفة،..لكن تنبيه أو إثارة أو تكرار لمس البظر برفق وحب ورغبة يقلل كثيرًا من النسبة السابقة في معظم النساء 
==================

*02* أنواع سرعة القذف :

****************
01 - أوليه : يكون الرجل سريع القذف منذ بداية حياته الجنسيه ولا يتحسن مع مرور الزمن ويفترض لتشخيص هذا النوع ان يكون للرجل شريكه جنسيه ولا يتم تشخيصها بالعاده السريه ومعظم اسبابها متعلقه بالسريتونين..
02 - ثانوية : يكون الرجل طبيعيا في بداية حياته الجنسيه وبعد فتره يصاب بالقذف السريع قد ينتج هذا النوع من التهاب البروستاتا او قناه مجري البول او بعض الادويه ..
*03* سرعة القذف ومعلومات هامة :
************************
تختلف سرعة القذف من رجل الى اخر
- معظم الازواج يعانون من سرعة قذف في الايام الاولي من شهر العسل وهذا يعتبر طبيعيا .. ·
- سرعة القذف تصيب بين 25 % الي 30 % من الرجال حول العالم.. ·
- متوسط زمن الجماع الطبيعيه : تبلغ في المتوسط 7 دقائق من بدايه الايلاج
- معظم من يشتكون من سرعة القذف لا يستمرون اكثر من 3 دقائق ..
*04* أسباب سرعة القذف :
******************
السبب الحقيقي غير معروف حتى الان وقد كان يعتقد قديما انه سبب نفسي ولكن تم وضع العديد من العوامل المؤثره ..
*01* أسباب نفسية لسرعة القذف :
1- ممارسه الجنس في اماكن تخشي من يكتشف امرك بها ..
2- الشعور بالذنب والذي يزيد من وتيره حدوث القذف المبكر ..
3- الخوف من عدم وصول الزوجه الى مرحله المتعه الجنسيه ..
4- القلق والتور العام قد يسبب القذف المبكر ..
5- اضطراب العلاقه السلوكيه مع الطرف الاخر كعدم تقبله او كثره المشاكل
*02* أسباب عضوية لسرعة القذف :
1- اختلال مستوى الهرمونات ..
2- اختلال مستوى الناقلات العصبيه للمخ
3- اختلال الفعل المنعكس للقذف
4- بعض مشاكل الغده الدرقيه
5- التهابات البروستاتا او قناة مجري البول
6- سبب وراثي تشخيص سرعة القذف:
*05* علاج سرعة القذف :
*****************
*01* العلاج الجنسي لسرعة القذف :
وهي خطوات بسيطه معظمها غربية المنشأ حتى لا يعترض عليها البعض وهي : 1- طريقة العصر .. وتتم كالتالي :
- بدايه العمليه الجنسيه كما تعتاد حتي تبدا بالاحساس بانك على وشك القذف
- تقوم شريكتك بعصر القضيب بقوه من نقطه التواصل بين الرأس وبقية القضيب ويستمر هذا العصر لعدة ثواني حتي تزول الحاجه للقذف ..
- بعد ذلك ترفع يديها وتقوم بالانتظار 30 ثانيه
وتقوم بتكرار الوضع مره اخري وعندما تشعر بقرب القذف تقوم الشريكه بالعصر مره اخري ..
وهكذا بتكرار هذه التجربه عدة مرات ستصل الى النقطه التي لن تكون محتاج فيها للعصر كي تؤخر القذف الاحساس بمعرفه كيفية التأخير سيصبح عادة مع الوقت ..
*02* الأدوية لعلاج سرعة القذف :
– الادويه المضاده للاكتئاب تساعد على تأخير القذف وهذا التاثير فرعي للعقار ..
– بعض المخدرات الموضعيه التي تستخدم كسبراي او دهان
– لا يجب استخدام اي ادويه قبل استشاره الطبيب
*03* تمارين هامة لسرعة القذف :
هدف هذا التمرين هو تقوية عضلة الحوض والتي تنقبض لا اراديا أثناء القذف فاذا تمكن الزوج من التحكم في هذه العضله امكنه التحكم في عملة القذف
وهذه العضله هي نفسها التي تستطيع من خلالها ان توقف البول في بدء التبول ويمكنك تدريب هذه العضله بالانقباض والانبساط الارادي يوميا وهذه التمارين تعرف بتدريبات كيجل 
*04* استشارة الطبيب :
بعد محادثات طويله بين الطبيب والمريض قد يحتاج الطبيب الى عمل كشف شامل وتاريخ مرضي كامل .. من الممكن ان يحول المريض الى طبيب مسالك بوليه للكشف على اي التهابات .. بالاضافه الى تحليل نسب الهرمونات في الدم ..
 ===========

*01*علاج سرعة القدف بصفة عامة

 
 
يتطلب علاج القذف السريع إلى بحث عميق وفحص دقيق لمعرفة الأسباب التي أدت إلى هذه الحالة وخاصة إذا كانت الحالة منشأها نفسي أو حدثت نتيجة لعوامل نفسية وعصبية ،..ومن هنا يجب قبل بدء العلاج بالأدوية والعقاقير ومحاولة معالجة هذه العوامل لأنها تلعب دوراً كبيراً في تحسن حالة المريض
وتوجد عقاقير وأدوية كثيرة لعلاج القذف السريع مثل الأدوية المضادة للاكتئاب والمراهم الموضعية قبل الجماع بنصف ساعة وذلك بتقليل إحساس المريض بالمثيرات الجنسية .مما يقلل من تهيج رأس القضيب أثناء الإيلاج والاحتكاك .. مما يعطي الفرصة لزيادة الاستمتاع بالجماع الجنسي مع الزوجة وإطالة فترة أطول فترة ممكنة
ويمكن كذلك اللجوء إلى العلاج الجنسي كوسيلة فعالة لعلاج القذف السريع ، وتستلزم هذه الطريقة نوعية خاصة ومعينة من المرضى على أن يكونوا على قدر كبير من الوعي والثقافة ،..وفي هذه الطريقة يتم تدريب الرجل على الوصول إلى مرحلة ما قبل الذروة ثم الهدوء وتدريجياً ،..ثم استعادة درجة الإثارة مرة أخرى إلى ما قبل الذروة ، عدة مرات ويؤدي ذلك إلى طول فترات الانتصاب قبل القذف
وهناك عدة طرق أخرى كثيرة منها أن يتم الضغط على رأس القضيب عند الشعور بالرغبة في القذف
*02* علاج ونصائح سرعة القدف حسب بعض الحالات
**************************************
*01* أولآ: الإنفعال العصبي وسرعة القذف: يعتبر سببآ شائعآ في إحداث سرعة القذف، والإنفعال العصبي ينشأ عن القلق أو قلة الإتزان أو التوتر والاستعجال والتردد
أو قلة الخبرة وقلة الثقة في النفس والإحباط أو الرغبة في توقي الفشل أو الخوف.
وهنا يجب على الرجل أن يثق في نفسه، ويذهب عن باله الأفكار والهواجس التي لا داعي لها وينبغي عليه أن يكون عنده شيء من الثبات،
ويقنع نفسه أن الثبات والثقة من خصائص الرجال،..وللمرأة هنا دور كبير في مساعدة الرجل عن طريق اللطف والتعاطف،..فعلى المرأة أن تكون لطيفة مع زوجها وتشعره بتعاطفها معه وتقديرها له، وأنها تحبه لذاته، ثم تبث الثقة في نفسه وفي رجولته،
كل هذه أمور لها فاعلية السحر في نفس الرجل، مما يجعله في النهاية يقوم بواجباته الجنسية على أكمل وجه.
*02* ثانيآ: الإنتصاب الناقص وسرعة القذف : إن من أكبر أسباب سرعة القذف هو الإنتصاب غير الكامل للعضو الذكري.والسبب في كثير من الحالات ناتج عن عدم إستجابة المرأة لزوجها لعدم رغبتها في الجماع أو بسبب كرهها له
أو بسبب تكرار الزوج لطلب الجماع عدة مرات في اليوم أو يوميًا وعدم إثارتها له،
فبرود المرأة وقلة إثارتها يقضي على إنتصاب عضو الذكر لشعور الرجل بالإحباط أو بأنه غير مرغوب فيه أو لتوصيل الزوجة له فكرة أنه ضعيف أو غير مثير أو قليل الخبرة
أو لأن الزوجة دائمًا ما تحكي له أن زوجها الأول كان كذا وكذا وكذا..... كذبًا...
لذلك يقع الحل على المرأة فالزوجة المتعاطفة الحنونة الوفية بإمكانها أن تساعد زوجها مساعدة كبيرة في علاج هذه المشكلة عن طريق التزين والتعطر وسلوك المسالك المثيرة أمامه،..وقبل كل ذلك عليها ان تشعره بحبها ورغبتها القوية فيه، وأن تبث الثقة بالمغازلة والمداعبة،..ومخاطبة روح الرجولة فيه وأنه سيد الرجال وأنه كامل الرجولة وأن كل من تزوجتهم قبله لم يكونوا يراعون مشاعرها أو احاسيسها وأنت... وأنت... بدون أى ذكر لأى تفاصيل عن علاقاتها الجنسية السابقة.
ثم إن الرجل نفسه عليه أن يثير خياله، ويملؤه بالأفكار التي تجعل الجنس مسيطرآ على كل تفكيره في هذه اللحظة،..فيتخيل العملية الجنسية ، ويتخيل الأوضاع التي يمكن أن توقظ فيه كوامن الإثارة وأن يبحث في قلبه عن حب زوجته ويسقي هذا الحب بماء المودة والرحمة والعطف والحنان والعطاء الذي يدفعه دفعًا قلبًا وقالبًا لإمتاع وإراحة وإسعاد تلك المرأة التي ليس بعد الله غيره.
*03* ثالثآ: نقص الترطيب وسرعة القذف: يحدث نقص الترطيب عندما لا تفرز المرأة الإفرازات المهبلية التي تلين الطريق الذي يلج فيه العضو الذكري.
ومن ثم يكون الإيلاج صعبآ، فيضغط على العضو الذكري ويسبب إحتكاك أكبر وتهيج أكثر فيقذف بسرعة...فالحل هو في كثرة المداعبة قبل الإيلاج حتى تفرز المرأة إفرازات أكثر وإن لم تفلح هذه الطريقة فالحل هو اللجوء إلى المرطبات والملينات الطبية فقط وليست الكيماوية وتتوافر بكثرة في الصيدليات 
*04* رابعآ: الطريقة الخطأ وسرعة القذف : ربما تكون الطريقة الخطأ التي يسلكها بعض الرجال هي المسئولة عن سرعة قذفهم،..وغالبآ يكون هذا الخطأ هو في إستعجالهم، ..فتجدهم يريدون الإنتهاء بأسرع ما يمكن ولا يخطر ببالهم شيء سوى إتباع اقصر طريق بين الرغبة والوصول إلى الذروة.
أما النصيحة فهي بكل بساطة: لا داعي للسرعة في الإيلاج ولا داعي للحركات العنيفة بعد الإيلاج مباشرة،..بل أن على الزوج أن يمهد بالمداعبة الخارجية قبل الإيلاج بملامسة وملاعبة ومداعبة الشفرين الصغيرين وبظر المرأة برفق مع إمكانية وضع الكريم أو الملين على الأصابع والانتظار حتى يظهر على المرأة الإثارة والاستجابة والاحساس بقرب وصول ذروة اللذة الجنسية أو الرعشة،وعليه بعد الإيلاج أن ينتظر ساكنآ بعض الوقت دون تحريك العضو وهنا سيلاحظ الزوج أن شعوره بالقذف سيقل تدريجيآ.خاصة إذا تحكم بعقله وشغله ببعض الأمور غير الجنسية مع أن هذا يكون صعب في البداية لكن عليه بالمحاولة... وإذا بدأ بالشعور بعدم الرغبة بالقذف بدأ بتحريك عضوه ببطء ويكرر نفس العملية السابقة وفي أثناء ذلك عليه ألا ينسى زوجته فيبادلها بالمداعبة بيده وفمه بفن وحساسية مرهفة...وكم سيكون جميلآ ورائعآ أن تكون الزوجة نفسها متفهمة لما يحدث وتبادله حركاته بحركات لها نفس الإيقاع في البطء أو التوقف للحظات أو المداعبة...وإن شاء الله بالتدريج سيجد الرجل أنه أصبح يتحكم في توقيت القذف وفي إطالة المدة،
ويجب عليه ألا ييأس فإذا فشل في هذه المرة فسيكون أكثر توفيقآ في المرة القادمة،
ولكن عليه ألا يترك زوجته في وضع الإثارة واللهفة على استكمال العملية الجنسية فلا مانع من وضع الكريم على الأصابع ولمس الشفرين والبظر كما ذكرنا سابقًا حتى تنتهي المرأة من رغبتها وترتوي...أما إذا شعر أنه يقذف في كل مرة قبل الآوان ويأس فهناك طريقة أخرى ويمكنه إستخدامها حتى للرجال الذين لا يشكون من سرعة القذف.
وهو أن يحاول محاولته الثانية بنفس الليلة بعد أخذ حمام وأكلة دسمة،
وسيجد أن المدة طالت معه أكثر وقد تصل الزوجة معه إلى ذروتها في اللقاء الثاني أكثر من مرة ..وهنا سيشعر الزوج بفحولة كاملة ورجولة متجددة،
ولكن هناك رجال لا يستطيعون ذلك خصوصًا إذا كانت الرغبة الجنسية لديهم قليلة أو أنهم متقدمون في العمر...فلا مانع من تكرار العملية الجنسية بعد يوم أو يومين ولكن بعد أن تكون المرأة قد انتهت من رغبتها كما اسلفنا 
******

نصائح للتعامل مع مشكلة سرعة القذف

============================
 - غالبًا ما تكون أسباب القذف المبكر أيسر في العلاج لأنها كثيرًا ما ترتبط بأسباب نفسية مثل التوتر والقلق أو عدم التوافق بين الزوجين سواء في العلاقة العاطفية أو الجنسية،
أو بأسباب عضوية سهلة العلاج مثل عدم التوازن الهرموني أو ظهور بعض مشكلات للغدة الدرقية أو بعض التهابات في الجهاز التناسلي سواء البروستاتا أو العضو نفسه بل أحيانًا الحالب 
- استخدام والافراط من العاده السريه احيانا تكون سبب لسرعه القذف لانها تبنى على تخيلات ولما تسبب من الامراض النفسيه وايضا فهي محرمه شرعا
 - مشاهدة الأفلام أو الصور المثيرة من الأسباب التي تزيد من الإثارة فتسرع من القذف، لذا فهي غير محبذة بالإضافة إلى الجانب الديني والأخلاقي أيضًا فهي محرمه تماما 
- على الرغم من أن سرعة القذف مشكلة يمكن حلها بشكل أيسر من ضعف الانتصاب لكن المشكلة غالبًا في رفض الاعتراف بوجود مشكلة أو تجاهلها من الطرفين أو أحدهما برغم عدم رضاهما على العلاقة الزوجية لأن الزوجة غالبًا لا تصل للمتعة والرجل لا يشعر أنه قادر على إمتاع 
 - من الحلول المهمة أيضًا فهم طريقة التحكم في توترات وضغوط الحياة، وإصلاح العلاقة بين الزوجين عاطفيًا، وعدم التلفظ بتعليقات جارحة للرجل من المرأة.
- استخدام الواقي الذكري يقلل من سرعة القذف لأنه يقلل من إحساس العضو باللمس.
- من الحلول أيضًا إطالة فترة المداعبة للمرأة خاصة مداعبة الثدي والحلمتين والبظر وتقليلها للرجل خاصة مداعبة عضوه وهو ما ييسر وصول الزوجة لمرحلة المتعة والنشوة.
- تغيير الأوضاع الجنسية من الحلول المفيدة أيضًا فالوضع الذي تعلو فيه المرأة الرجل يصل بها إلى النشوة بشكل أسرع، ويؤخر القذف نوعًا ما عند الرجل.
انتهى الموضوع ارجو ان يكون قد نال اعجابكم نتمنى لكم الشفاء العاجل

اسباب وعلاج سرعة القذف

Advertisement

COMMENTS